سنة كبيسة 2016 لماذا تسميتها سنة كبيسة - القصة الكاملة للسنة الكبيسة

سنة-كبيسة-2016-لماذا-تسميتها-سنة-كبيسة
سنة-كبيسة-2016-لماذا-تسميتها-سنة-كبيسة

 

  • 2016 لماذا تسميتها سنة كبيسة..

  •  لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم

  • سبب احتفال قوقل بالسنة الكبيسة 29/2/2016

   

الآن تعرف على معناها وسبب وجودها واحتفال محرك البحث الأول عالميا بها اليوم 29 فبراير/شباط 2016, أهلا بكم زوارنا الكرام, فكما عودنا موقع جوجل على الدوم بتغير اللوجو الخاص به للشخصيات الهامة من المخترعين فقد قام اليوم بتغيير الشعار إلي صورة تقوم بالتعبير عن سنة كبيسة, وفى هذا المقال سوف نتعرف معكم بامر الله عن معني سنة كبيسة وعن سبب احتفال محرك البحث العالمي جوجل بالإحتفال بها اليوم.

2016 لماذا تسميتها سنة كبيسة..


أولا  / سوف نتاول معكم معني سنة كبيسة, ولماذا يأتي شهر فبراير/شباط وهو زائد بيوم فى هذه السنة, ولماذا تحدث هذه الظاهرة الغريبة, وسوف نقوم بتناول غيرها من الأسئلة التى تتعلق بهذا الموضوع الهام, فأما عن سنة كبيسة فهي تلك السنة التى يتم فيها إضافة يوم إلي نهائة شهر فبراير, ويحدث ذلك كل أربعة سنوات, نظرا للتفاوت فى النظام الشمي مع التقويم الميلادي.

حيث نجد بان الدورة الكاملة لكوكب الأرض حول الشمس تقوم بإستغراق ما يبلغ من 362.2422 يوما لكي تكتمل, ولذلك فيتم إضافة ثواني كبيسة, وسنوات كبيسة, وذلك يكون كطريقة لكي يتم الحفاظ على تزامن الساعات والتقويمات مع الأرض وفصولها كما حدث فى هذا الشهر من بأنها أصبحت سنة كبيسة.

 لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم



ومن الجدير بالذكر بان التقويم الروماني كان يقوم بتقسيم السنة إلي عشرة أشهر, وأن السنة كانت فى مرحلة معينة تتكون من 355 يوما, يتم إضافة شهر من 22 يوما إليها وذلك كل سنتين, حتي أصبح يوليوس قيصر هو الإمبراطور حيث قام بأمر عالم الفلك الذى لديه وكان اسمه سوسيجينيس بان يقوم بوضع نظام أفضل للقرن الأول.

وبالفعل فقد استقر عالم الفلك سوسيجينيس على 365 يوما فى السنة وذلك مع يوم إضاف كل أربعة سنوات حتي تحدث سنة كبيسة لكي يتم دمج الساعات الإضافة, ويتم إضافة هذا اليوم إلي شهر فبراير/شباط لكي يصبح 29 يوما كل أربعة سنوات.

وبما أن السنة الأرضية ليست 365.25 يوما بالظبط, فقد ظهر فلكيو البابا غريغوري الثالث عشر وقرر بأن يعمل على طرح ثلاثة أيام كل 400 سنه عندما قاموا بتقديم التقويم الغريغوري, ومن يتم تعريف الـ سنة كبيسة بأنها هي التي يتم فيها إضافة يوم إلي نهاية شهر فبراير, وذلك يحدث كل أربعة سنوات فقط بسبب التفاوت المتواجد فى النظام الشمسي مع التقويم الميلادي.

وأما عن تعريف الثانية الكبيسة, فلسيت لها أي علاقة مباشرة بالسنة الكيسة, ولكنهما قد تم وضعهما لغرض الحفاظ على دوران الأرض متماشية مع ساعتنا وتقويماتنا, والثواني الكبيسة التى يتم إضافتها لكي تجعل الأرض متماشية مع الوقت الذري.

2016 لماذا تسميتها سنة كبيسة.. الآن تعرف على معناها وسبب وجودها واحتفال محرك البحث الأول عالميا بها اليوم 29 فبراير/شباط 2016

ولقد قوبلت بالرفض العملية الخاصة بمعادلة التقويم الفلكي مع التقويم الميلادي من قبل العديد من الدول التي ليست علي مذهب الكاثوليكية في مثل ذلك الوقت ، مثل دولة بريطانيا العظمى و كذلك الدول الاسكندينافية و ايضا دولة هولندا، و بقيت تعارض ذلك التقويم الي مطلع القرن الثامن عشر.

سبب احتفال قوقل بالسنة الكبيسة 29/2/2016


و قد عارضت كذلك بعض الدول الأرثوذكسية تطبيق التقويم الجديد و ذلك حتي قبالة مطلع القرن العشرين ، و مازالت العديد من الكنائس الأرثوذكسية و الكنائس الشرقية حتي الآن باحتساب العديد من المناسبات الدينية و الأعياد الدينية كذلك حسب ما يعرف باسم تقويم يوليان التقويم القديم ، لذلك يحدث الكثير من اختلاف الأوقات في العديد من المناسبات الدينية و الأعياد الدينية لدي المسيحين في مختلف أنحاء العالم مثل اختلاف توقيت عيد الفصح علي سبيل المثال.
و يرجع اختيار شهر فبراير دون غيره من شهور السنه لكي يضاف إليه اليوم الإضافي في العام  الكبيس الي سبب انه قد كانت فيعود السنة التقويمية في عهد روما القديمة قد كانت بدايتها في شهر مارس من كل سنه بينما كان اليوم الأخير من شهر فبراير هو اليوم الأخير في السنة التقويمية.
و يوجد تفسير اخر للسنة الكبيسة و التي يكون بها يوما زائدا عن بقيت الاعوام و الذي يضاف الي اخر شهر فبراير كل اربعة أعوام ، و تقول النظرية الاخري انه تحدث السنة الكبيسة بسبب اختلاف التقويم الميلادي مع النظام الشمسي ، حيث أن دورة الأرض الكاملة حول الشمس تستغرق 365.2422 يوما بالظبط لكي تكتمل الدورة الشمسية ، و هذا هو سبب اضافة ما يسمي  بالثوان الكبيسة و السنوات الكبيسة و ذلك كم اجل الحفاظ على تزامن الثوان و الدقائق و الساعات و كل التقويمات مع فصول الأرض .
و من المعروف أن التقويم الروماني القديم  قد كان يقسم العام الواحد إلى عشرة أشهر فقط  و أن العام قد كان في وقت معين يتكون من من 355 يوم فقط ، و قد كانوا يضيفون الي ذلك العام شهر صغير مكون من اثنان و عشرون يوما كل عامين ، حتى اصبح يوليوس قيصر إمبراطور لروما القديمة و اصدر اوامره الي  عالم الفلك الخاص به سوسيجينيس باصدار نظام تقويمي أفضل من اجل القرن الأول.

و لقد استقر العالم الفلكي سوسيجينيس على أن يكون العام 365 يوما ، مع اضافة يوم كل أربع اعوام من اجل دمج الساعات الاخري الإضافية، حيث يتم اضافة يوم زائد الي اخر شهر فبراير كل اربعة اعوام ليصبح تسعة و عشرون يوما بدلا من ثمانية و عشرون يوم فقط .

و بما أن العام الأرضي ليس 365.25 يوما بالتحديد لذلك قرر علماء الفلك في عهد  البابا غريغوري الثالث عشر بابا الفاتيكان زيادة  ثلاثة أيام اخرين في كل 400 عام عندما بدؤوا ما يعرف  بالتقويم الغريغوري.

أما عن ما يعرف بالثانية الكبيسة، فهل ليست ذات علاقة واضحة بالسنة الكبيسة، و لكن تم وضع كل منهما من أجل الحفاظ على دوران الأرض منضبطا مع  التقويم الخاص بنا و الساعات  التي نقوم بالاعتماد عليها ، و تتم اضافة ما يعرف بالثوان الكبيسة من اجل  ان يتم ضبط دوران الكرة الارضية مع الوقت الذري .
و لقد أضيفت ثانية كبيسة في العام الماضي 2015 في اخر شهر  يونيو و ذلك قبل قراءة عقارب الساعة لمنتصف الليل مباشرة في الساعة 11:59:60.

أما عن الوقت الذري فهو وقت ثابت، لكن  وقت دوران الأرض يباطأ بالتدريج في نحو جزأين من كل الف جزء في الثانية في ساعات اليوم الواحد،  و ذلك هو سبب ان الثواني الكبيسة تكون حاسمة من أجل ضمان عدم اختلاف الزمن الذي نقوم باستخدامه مع الزمن المعتمد علي اساس دوران الكرة الارضية حول المجرة الشمسية …
و لكن إذا ترك ذلك الأمر من دون الرقابة  الازمة  فسيقوم هذا الامر في النهاية إلى ان يتسبب في تباين ساعات اليوم و هو ما سوف يؤدي الي حدوث منتصف النهار في ساعات الليل.

فيديو توضيحي - سنة كبيسة 2016




كما ايضا يصادف يوم  التاسع و العشرون من شهر فبرايرفي كل اربعة أعوام اليوم العالمي للأمراض النادرة  و الذي يأتي مرة واحدة كل اربعة سنوات كذلك ، و هو يوم خاص  للتوعية بجميع الأمراض النادرة التي تصيب اعداد قليلة من سكان الكرة الارضية.

و لقد سمي ذلك اليوم بيوم الأمراض النادرة نسبة الي يوم التاسع و العشرون من شهر فبراير الذي يعتبر نادر كذلك حيث لا يأتي سوي مرة واحدة كل اربعة سنوات ، و هذا العام يصادف سنه كبيسة 2016 حيث أن شهر فبراير  من العام الجاري سيكون تسعة و عشرون يوما ، وبذلك تصبح سنه 2016 سنة كبيسة.